علي باريك يعتزل المجال الموسيقي "بشكل نهائي"

أعلن الشاب الموريتاني علي باريك اعتزال المجال الموسيقي بشكل نهاي، بعد تسع سنوات، قدم خلالها عدة أعمال فنية متميزة، لاقت صدى واسعا في البلاد وخارجها.

وقال علي باريك في منشور على انستغرام، إنه قرر اليوم تبني أصعب القرارات في حياته، وهو مغادرة عالم الموسيقى، بعد "تسع سنوات مليئة بالتضحيات والصعوبات، حاول خلالها جاهدا أن يطور من جودة الموسيقى الوطنية، لترقى إلى المستوى العالمي، وإعطاء صورة إيجابية عن موريتانيا الجميلة المتعددة الثقافات".

وعلي باريك فنان ومخرج وكاتب ومؤلف أغاني، نجح في الارتقاء بعدة مواهب شابة، وتطوير مهاراتها في مجالات من أبرزها الموسيقى والتصوير ورسم الجرافيك والمونتاج وأنماط الكليب، بالإضافة إلى الإخراج وكتابة الأغاني.

ونجح الشاب الثلاثيني في جلب الشهرة لعدة أسماء فنية، من بينها ليلى مولاي و "حمزو براين"، وحصد أكبر المشاهدات وطنيا –في ظرف وجيز- للأغاني التي أشرفت شركته "Zein Production" على إنتاجها مؤخرا، والتي غنتها الفنانة مونى منت دندني وكرمي منت آبه، وتميزت كلماتها التي كتبها باريك بأسلوب جديد، لاقى إعجاب الوسط الفني والجمهور الموريتاني والسوداني والمغربي على وجه الخصوص.

وقال باريك في منشوره المفاجئ، إنه يتمنى أن يرى آخرين يتمسكوا بهذا الحلم في المستقبل القريب، وتكون الظروف مؤاتية لهذا النوع من المبادرات.

آخر تحديث: 17-03-2021 | 15:28

حرره

عبد الله الخليل

قسم تحرير الأخبار وصناعة المحتوى

قصص ذات صلة

بابو بيريس.. عندما تخسر موريتانيا موهبة لصالح السنغال

ذاكر يطلق كليب "تكفيت" تخليدا لصوت الراحلة ديمي

فيديو الأسبوع