إساءة استخدام المضادات الحيوية تهدد الكلى

حذرت دراسة أجرى باحثون بمستشفى فيلادلفيا للأطفال بالولايات المتحدة الأمريكية، من أن كثرة تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم وسوء استخدامها، يسهم في زيادة خطر تكون حصى الكلى وخاصة بين الأطفال والمراهقين.

وراجع الباحثون بيانات 13 مليون طفل وبالغ، من عام 1994 إلى عام 2015، كما راجعوا أيضا حال 25981 مريضا أصيبوا بحصوات الكليتين، حيث وجد الباحثون أن كثرة تناول واحدة من خمس فئات مختلفة من المضادات الحيوية، ساهم في تكوُّن حصوات في الكليتين بمعدل الضعفين.

وهذه الفئات الخمس من المضادات الحيوية هي: "السلفوناميد" (Sulfonamide)، و"السيفالوسبورينات" (Cephalosporins)، و"الفلوروكينولونز" (Fluoroquinolones) و"النيتروفورانتوين" (Nitrofurantoin)، و"البنسلينات" (Penicillin).

ووجد الباحثون أن خطر تكوُّن حصوات انخفض مع مرور الوقت بعد تناول تلك المضادات، لكنّه بقي مرتفعا لمدة 3-5 سنوات بعد تناول المضادات الحيوية، وكان الخطر أكبر بين المرضى الأصغر سنا.

وقال الدكتور جريجوري تاسيان قائد فريق البحث إن "هذه النتائج تثبت أن تناول مضادات حيوية معينة هو عامل خطر جديد لتكوُّن حصوات الكلى، وإن الخطر قد يكون أكبر بين الأعمار الأصغر".

وأضاف أنه "نتيجة لذلك، يمكن أن نحد من خطر تكوُّن حصوات الكلى عن طريق الحد من تناول المضادات الحيوية غير الملائمة واختيار المضادات الحيوية البديلة، خاصة بالنسبة للمرضى الذين هم أكثر عرضة لتكوين الحصوات".

المصدر : وكالة الأنضول + الجزيرة + دورية جورنال أوف ذا أميركان سوسايتي أوف نيفرولوجي

آخر تحديث: 19-01-2021 | 14:50

هاشتاك الكلى صحة

شارك

حرره

عبد الله الخليل

قسم تحرير الأخبار وصناعة المحتوى

قصص ذات صلة

نواكشوط: دكتور يخفف من خطر مبيد "المانكو" المثير للجدل

الجيش الوطني يستعرض حصيلة أيامه الصحية بتيرس

هل تحميك فصيلة الدم من كورونا؟! دراسة جديدة تجيب!

فيديو الأسبوع