مطالب بمراجعة سياسة الحكومة في مجال الزراعة بالضفة

قال المزارع محمد ولد كواد إن السبب الرئيسي في وصول القطاع الزراعي للوضعية الحالية هو تجاهل وزارة التنمية الريفية لمشاكل الزراعة، بالرغم من مطالب المزارعين المتكررة بضرورة التدخل الوزارة الوصية من أجل وضع حد للخسائر المتلاحقة التي واجهت القطاع الزراعي على مدى الحملتين الماضيتين.

وأضاف ولد كواد في اتصال بموقع تكنت أن "الوزارة والمندوبية الجهوية في ولاية اترارزة تحاولان تغييب معاناة المزارعين والخسائر الكارثية التي أدت إلى فشل الحملة الزراعية الحالية عن الرأي العام" بحسب تعبيره.

وأكد ولد كواد أن "المطلب الأول عند المزارعين حاليا هو تغيير سياسة الحكومة المتبعة تجاه هذا القطاع وإقالة القائمين على سياساته في الوزارة"، مشيرا إلى استياء المزارعين من تجاهل وزير التنمية الريفية لخسائر الحملة الزراعية الثانية لهذا العام خلال زيارته الأخيرة لمنطقة الضفة.

ويواجه قطاع زراعة الأرز في منطقة الضفة مع نهاية الحملة الزراعية الخريفية الثانية لهذا العام أزمة حادة بعد اجتياح الآفات الزراعية لآلاف الهكتارات من المزارع مما تسبب في خسائر كبيرة للمزارعين والمستثمرين في القطاع الزراعي، كما أدى إلى فقدان مئات العاملين في النشاطات الاقتصادية المرتبطة بالقطاع لفرص عملهم.

آخر تحديث: 02-12-2020 | 08:06

هاشتاك الزراعة

شارك

حرره

عبد الله ولد الناهي

محرر أخبار ومنتج محتوى رقمي في موقع تكنت

قصص ذات صلة

أرقام رسمية: اترارزة تتوفر على 55 ألف هكتار قابلة للزراعة

الغزواني يشرف على انطلاق الحملة الزراعية من روصو

اترارزة: تحذير من خطر تزايد الأعشاب الضارة على المزارعين

فيديو الأسبوع