نقابة المهندسين الزراعيين: نقص الخضار عائد لغياب سياسات حكومية ناجعة

قالت نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين إن السبب الرئيسي لأزمة نقص الخضار في الأسواق الوطنية يعود أساسا إلى عدم نجاعة السياسات الزراعية المتبعة في مجال زراعة الخضروات في موريتانيا.

وقدمت النقابة في بيان أصدرته يوم أمس السبت (31 أكتوبر 2020) مقترحات لتفادي تكرار هذه الأزمة، تضمنت توسيع المساحات التي تتم زراعتها بالخضروات ب 10 آلاف هكتار خلال السنة القادمة، وتوفير الأسمدة والبذور والمدخلات بالشكل المطلوب، إضافة لاكتتاب المهندسين الزراعيين لتأطير المزارعين والإشراف على المساحات المزروعة، مع وضع آلية لحماية المنتوج والمنافسة وسياسة ناجعة للتسويق.

وأوضح الأمين العام للنقابة شيخنا ولد البشير في تصريح لموقع تكنت، أن "هناك أسباب متعددة لما وصلت له وضعية زراعة الخضروات في موريتانيا، وعدم نجاح السياسة التي رسمت لها، والتي من أبرزها تعطل الحملة الخريفية الاستثنائية التي كانت مقررة لزراعة 2700 هكتار من الخضروات خلال الحملة الزراعية الحالية، إضافة إلى غياب المحفزات الضرورية للإنتاج في مجال زراعة الخضروات، كالمبيدات والمدخلات الزراعية والقروض المخصصة للمزارعين والتأطير وحماية المنافسة"، وفق تعبيره.

وأضاف ولد البشير أن "غياب الزراعة المحمية والتكثيف الزراعي، وكذا تغييب دور المهندسين الزراعين في التخطيط والإرشاد والتنفيذ عوامل ساهمت هي الأخرى في عدم نجاح سياسات القطاع في هذا المجال".

آخر تحديث: 01-11-2020 | 12:30

هاشتاك الزراعة

شارك

حرره

أحمدو سالم أحمد ميح

مسؤول قسم المقابلات

قصص ذات صلة

أرقام رسمية: اترارزة تتوفر على 55 ألف هكتار قابلة للزراعة

الغزواني يشرف على انطلاق الحملة الزراعية من روصو

اترارزة: تحذير من خطر تزايد الأعشاب الضارة على المزارعين

فيديو الأسبوع