ولد الطالب: المزارعون مقبلون على أزمة والوزارة تتفرج

قال المسؤول الإعلامي لاتحادية المزارعين الحسن ولد الطالب إن المزارعين مقبلون على أزمة، مؤكدا أنهم يعيشون اليوم الظروف نفسها التي عرفها الموسم الصيفي الماضي وأدت إلى تلف المحاصيل بنسبة معتبرة وهو ما أسفر عن خسائر فادحة.

وأشار ولد الطالب في تصريح لموقع تكنت إلى أن ما حصل في العام الماضي لم يتم تشخيصه على النحو الذي يمكن من تفادي تكرار الخسارة.

وأضاف أن ما جعل المزارعين يشاركون في الحملة الصيفية الحالية رغم ما يكتنفها من مخاطر، هو وعود الحكومة ممثلة في وزارة التنمية الريفية بتوفير الحاصدات، ليتبين أنها لم تصل حتى الآن.

وأكد ولد الطالب أنه حتى لم تم اقتناء الحاصدات اليوم فإن المدة التي يتطلبها النقل لم تعد تسمح بوصولها في الوقت المناسب، لافتا إلى أن الوزارة ومندوبيتها الجهوية في اترارزة تقدمان تطمينات وتصريحات بعيدة عن الواقع.

وتحدث عن الفوضوية في تسعير خدمات الحاصدات الموجودة في الوقت الحالي للمزارعين رغم الحديث عن الإعفاء من الجمركة دعما للزراعة، مشيرا إلى أن ذلك يشكل خطورة.

وعن مكافحة الآفات الزراعية عبر رش المبيدات بالطائرة قال ولد الطالب إن الوزارة تسعى إلى استئجار السيارات بديلا عنها، إلا أنه في ظل الوضع الحالي لا يمكن للسيارات الوصول إلى كل المزارع.

واعتبر أن الهدف من استخدام السيارات في العملية هو تخصيص ميزانية كبيرة في الوقت الذي لا ينعكس الأمر على المزارعين، بينما تحقق الطائرة الهدف بكلفة أقل وفعالية أفضل.

ودعا المسؤول الإعلامي باتحادية المزارعين إلى العمل على تفادي الأزمة وأخذ العبرة من الموسم الماضي، مضيفا أنه على السلطات إبعاد الزراعة عن ميدان التجاذبات السياسية.

آخر تحديث: 09-05-2021 | 08:25

حرره

أحمدو سالم أحمد ميح

مسؤول قسم المقابلات

قصص ذات صلة

أرقام رسمية: اترارزة تتوفر على 55 ألف هكتار قابلة للزراعة

الغزواني يشرف على انطلاق الحملة الزراعية من روصو

ناشط يدعو للتحقيق في حاصدات استعرضتها الوزارة بروصو

فيديو الأسبوع